تجميل الأنف بالخيوط : التكلفة والنصائح والمخاطر

تعد عملية تجميل الأنف بالخيوط من العمليات التجميلية الرائحة بكثرة في الآونة الأخيرة نظرًا لقدرتها على حل الكثير من المشكلات الخاصة بالأنف دون الحاجة إلى جراحة خطيرة يمكن أن ينتج عنها مجموعة من المشكلات الطبية المختلفة، إذ أن الأمور هنا تتوقف على قدرة تلك الخيوط المميزة على معالجة المشكلات بالشكل المرضي، وهي ليست إجراءً اعتباطيًا وإنما إجراء طبي ينصح به الأطباء ويشرفون عليه حتى لو لم تكن التقنيات داخلة فيه وجزء أساسي منها، على العموم، في السطور القليلة المقبلة سنتعرف على كل شيء يتعلق بعملية تجميل الأنف بالخيوط وكيف أنه من الحصول على نتائج مبهرة منها.

مميزات إجراء تجميل الأنف بالخيوط

إذا ما بحثنا خلف طرق تجميل الأنف بالخيوط فسنجد أن الكثير من الطرق تبدو متوفرة بشكل يسمح بالاختيار من بينها بسهولة، لكن على الرغم من ذلك نجد أن من قد يفكر في في تجميل الأنف بالخيوط على وجه التحديد نظرًا لتوافر مجموعة مميزات منها:

  • لا تتكلف كثيرًا بالمقارنة مع الطرق الأخرى، وبالطبع التكلفة الشيء الرئيسي الذي يبحث عنه البعض ويتم اعتباره عنصر محدد للإقدام على العملية من عدمه، ولذلك تأتي عملية تجميل الأنف بالخيوط لتقدم ميزة كبيرة بعدم رفع تكلفتها.
  • تعطي نتائج طبيعية مميزة، وفي الحقيقة أي شخص يخضع لعملية تجميلية، مهما كانت تلك العملية، ستجده يطمح في أن تكون تلك النتائج التي سيحصل عليها طبيعية أكثر من أي شيء آخر، وذلك لأن غرض معظم العمليات منح شكل أكثر جمالًا، وهذا ما تقدمه عملية تجميل الأنف بالخيوط.
  • ليس لها أي آثار جانبية، وفي الواقع بهذا الوقت من الصعب العثور على عملية تجميلية ليس لها أثار جانبية بأي شكل من الأشكال، وهذا ما تنجح فيه تجميل الأنف بالخيوط، بل يمكن اعتبارها بلا أي تحيز عملية غير خاضعة للعمليات الجراحية.
  • النتائج الخاصة بها تستمر لفترة طويلة، وهنا نحن نتحدث عن التأثير والفاعلية، فكلما استمر التأثير لفترة أطول كلما كان جليًا أن العملية قد حققت نجاحًا أكبر، وهذه ميزة تظهر بشدة في عملية التجميل بالخيوط.
  • تتم بسرعة ولا تحتاج لفترة تعافي، فعندما تسأل أي شخص عن أكثر شيء يريده من العمليات التجميلية فستجده يتمنى عدم المعاناة من أي آثار لها بعد الانتهاء منها وبذات الوقت عدم الحاجة لفترة تعافي طويلة بعدها، وكل هذا تقدمه العملية.

مميزات تجميل الأنف بالخيوط

الأشخاص المناسبون لعملية التجميل بالخيوط

على الرغم من رغبة الكثيرين في الحصول على وجه أنيق يتناسب كل التناسب مع طموحاتهم وتطلعاتهم إلا أنه يبقى هناك نوعية من الأشخاص يتناسبون أكثر مع العملية، وهذه النوعية تتمثل فيما يلي:

  • توافر صحة جيدة تؤهل الشخص للعملية، فأي عملية يقدم عليها الشخص يجب أن يسبقها إلمام كامل بطبيعة العملية والحالة التي تحتاج لتوافرها قبل الإقدام عليها، إذ يجب التأكد من خلال الفحوصات والأشعة تلاشي أي تفاقم قادم.
  • الوصول لدرجة الإدراك بالتأثير الخاص لعملية مثل تجميل الخيوط، فالأشخاص الذين يقدمون على العملية يظنون أنها عملية سحرية ستحقق نتائج بنسبة مئة بالمئة، وهو في الواقع أمر غير متوفر في أي عملية تجميلية ولا يمكن ضمانه.
  • الذين يمتلكون أنفًا في مرحلة الاكتمال وتظهر بها المشكلة، وبالتالي يتجاوز عمرهم سن الثامنة عشر، فهؤلاء الأشخاص هم الذين يمكن التعامل مع أنوفهم وبدء التعديل فيها بالشكل المطلوب، لكن في حالة كون العمر أقل من ذلك فلن تكون الأنف واضحة ومناسبة للعملية.
  • وجود مشكلات تنجح عملية التجميل بالخيوط في حلها  كشكل الحاجز الأنفي وتصحيحه وكذلك مشكلة الأرنبة المرتفعة، فبالطبع الشخص الذي يتوجه إلى العملية وهو غير مستحق لها ولا يعاني من أي مشكلة أنفية لن يكون بالأساس صالح للعملية، وبالتالي هو غير مؤهل لها إلا عندما تستوجب الظروف ذلك.

نصائح قبل تجميل الأنف بالخيوط

من المهم قبل الإقدام على عملية مثل تجميل الأنف أن تكون هناك دراية تامة بالتعليمات التي يجب أن تسبق مسألة تنفيذ العملية، وذلك لضمان خروج الوضع في أفضل نتيجة ممكنة لاحقًا، وتلك التعليمات أهمها ما يلي:

  • تجنب الكحوليات والتدخين، فهذه المواد تسبب السيولة، إذ أنه عند التفكير في عملية جراحية أو تجميلية، ومهما كانت تلك العملية، فإنه من الضروري تمامًا مراعاة تجنب أي مواد تحتوي على التبغ أو الكحول، فهي لا تمتلك أي ميزة وقد تكون سببًا لحدوث سيلان في الدم خلال العملية.
  • مراعاة اختيار الملابس الفضفاضة سهلة الاستخدام، وهو أمر بديهي لكل من يفكر في إجراء عملية تجميلية أو أي عملية، حيث يجب أن تكون الملابس فضفاضة بحيث لا تترك ذلك التأثير السلبي الكبير ونجد الصعوبة خلال الخلع واللبس.
  • التأكد من إجراء الفحوصات قبل الخضوع للعملية، وبالتأكيد لن تستغرق تلك الفحوصات الكثير من المال والوقت بقدر ما ستحقق استفادة كبرى وتجعل الشخص المقدم على العملية مطمئن بنسبة مئة بالمئة من تناسبه معها بشكل تام.
  • الراحة بشكل كامل وتام من أجل القدرة على التعايش مع وقت العملية، حيث يجب قضاء اليوم السابق للعملية على الأقل في محاولة للراحة والابتعاد عن أي ضغط بأي شكل.
  • مراعاة اختيار مركز مناسب، وهو أول شيء يجب التفكير فيه ضمن التعليمات، إذ أنه كلما كان المركز مناسب كلما كانت فكرة التعامل معه أفضل ونتائجه مضمونة أكثر.

ما هي أنواع خيوط تجميل الأنف؟

عند التفكير بتمعن في عملية تجميل الأنف من خلال الخيوط فسنجد أن العنصر الرئيسي الأهم في هذه الظروف هو الخيوط نفسها، فهي تلك التي تستخدم في عملية التجميل وبالتالي يتحدد وفقًا لها الشكل الذي سيكون عليه الأمر لاحقًا، على العموم، تتوافر مجموعة كبيرة من الخيوط في عالم تجميل الأنف، وضمن هذه الأنواع يمكننا أن نجد خيوط الأبتوس والخيوط المعقودة والخيوط الذهبية، وتعد تلك الخيوط الذهبية أحد أكثر الأنواع استخدامًا في وقتنا الحالي، أضف إلى ذلك أيضًا نوعيات أخرى أقل في الاستخدام حسب رؤية الطبيب، والشيء الأجمل هنا أنه ثمة أنواع كثيرة من الخيوط تكون قابلة للذوبان مع الأنف وبعضها الآخر قد لا يذوب بنفس السلاسة، وكل نوع له استخدامه وطريقته الخاصة.

كيف تتم عملية تجميل الأنف بالخيوط؟

بعد التعرف على الكثير من الأمور المتعلقة بفكرة تجميل الأنف من خلال الخيوط فإنه لابد بالتأكيد من التفكير في الكيفية التي تتم بها تلك العملية حتى يتم الوثوق لاحقًا في كيفية تنفيذها، حيث يتم تجميل الأنف وفق مجموعة خطوات أبرزها ما يلي:

  • دهن موضع الأنف بكريم مخدر موضعي مناسب، حيث أن هذا المكان لا يتم استخدام حقن التخدير فيه لأنها غير مناسبة، وبدلًا من ذلك يتم اللجوء إلى كريم أو مخدر موضعي ليس له أي تأثير فيما يتعلق بالألم، ثم بعد ذلك يبدأ التأثير وينتظر الطبيب تفاعل المخدر مع أنف الشخص ليبدأ بعد ذلك العملية.
  • ادخال الخيوط الجراحية، وفي تلك المرحلة يقوم الطبيب بإدخال خيوط جراحية ذات نوعية محددة من أجل التأكد من تحقيق كامل الاستفادة، ويراعى هنا كون الطبيب مجهز بأفضل التجهيزات الممكنة مع وجود كذلك بعض الاجراءات المسبقة للتأكد من مناسبة الخيط لأنف المريض.
  • شد الخيوط لعلاج التشوه وتصغير الأنف، وهي المرحلة الأخيرة التي بانتهائها يمكننا القول بأن العملية قد انتهت، حيث يقوم الطبيب بشد الخيوط وعلاج التشوه مع مراعاة تصغير الأنف للحجم المطلوب.

كيف تتم عملية تجميل الأنف بالخيوط

تعليمات ما بعد تجميل الأنف

عند الانتهاء من عملية تجميل الأنف باستخدام الخيوط التجميلية فإنه من البديهي أن يتم التفكير في تلك المخاطر التي تتركها العملية وتكون لاحقًا سبب في فشلها، ولذلك يجب السعي نحو تنفيذ مجموعة تعليمات من شأنها منع ذلك، وأهمها ما يلي:

  • حماية الأنف من الشمس، وذلك من خلال الكريم الواقي، وهو أمر ضروري سوف ينصحك الطبيب به بكل تأكيد، ولا ننسى أن أن الكريم الواقي سيوضع في مواقيت معينة وأن الاقتراب من الشمس أمر كذلك سوف يحدث بحساب وحذر.
  • النوم بوضعية مناسبة، وذلك مثل التمدد على الظهر مع رفع الرأس، ومن أجل ذلك لابد من التأكد من وجود مرافق خلال الفترة الأولى بعد العملية لضمان النوم بالشكل الصحيح الملائم.
  • مواجهة التورم المحتمل عن طريق الكمادات، حيث يجب أن يتم القيام بتلك الكمادات بشكل منتظم حتى لا تكون هناك مشكلة تظهر في صورة تورم وانتفاخ.
  • التنظيف بالطريقة التي يقرها الطبيب، حيث أن تنظيم الأنف قد لا يكون أمرًا ضروريًا بالأساس إذا لم يتم وفق الطريقة التي يقرها الطبيب لأنه قد يكون بأثر سلبي، أيضًا المدة التي يمكن البدء فيها بالتنظيف من المهم جدًا تحديدها أولًا.
  • المتابعة مع الطبيب لحين التأكد من زوال تأثير العملية والمراحل التالية لها، حيث يجب أن نضع في الاعتبار بأن الطبيب لا تنتهي مهمته بمجرد الانتهاء من العملية، وإنما يجب التفكير في المراحل التالية.

ما بعد تجميل الأنف

مخاطر تجميل الأنف بالخيوط

على الرغم من قدرة عملية تجميل الأنف بالخيوط على تحقيق الكثير من النتائج الإيجابية المثالية إلا أنه لن يكون هناك أي مانع من وجود بعض المخاطر الطفيفة التي يجب معرفتها ووضعها في الاعتبار قبل العملية، وتلك المخاطر أبرزها ما يلي:

  • انزلاق الخيط وتفككه وفشل العملية، وهذا الأمر يُمكن عده ضمن المخاطر المحتملة بشدة عقب عملية التجميل من خلال الخيوط، وهو يحدث تحديدًا عندما يكون هناك استخدام لنوع سيء من الخيوط أو عند الذهاب إلى مركز تجميل ليس ذو درجة كفاءة كبيرة.
  • عدم التعامل الصحيح مع العملية من خلال استخدام إبر سميكة، فتلك النوعية من الإبر سوف تحدث في الجسم أثقاب كبيرة، ومن الممكن أن تقود تلك الأثقاب إلى شكل متشوه للأنف، وهو ما يعد تأثير سلبي بشكل تام.
  • التقصير في التطهير مما يفتح باب العدوى، وهذا النوع من المخاطر يحدث فقط عندما يتم التعاون مع مركز ليس على درجة كبيرة من الكفاءة، إذ أن ذلك المركز سوف يجعل من السهل الإصابة بالعدوى عند عدم الحفاظ على نظافة المكان.
  • الفشل في تحديد الخيوط المناسبة مما يهدد النتائج، وهو أمر يحدث بسبب عدم وجود خبرة كافية لدى الطبيب، لذلك عندما يتم استخدام خيط غير متناسب مع العملية فإنه قد لا يذوب وتكون هناك صعوبة بتواجده الدائم في الأنف.

كم تكلفة تجميل الأنف بالخيوط؟

لن يكون من المعقول طبعًا التفكير في عملية تجميل الأنف من خلال الخيوط دون أن يتبع ذلك تفكير في التكلفة الإجمالية المتوقعة، وبشكل عام لا يمكن الوقوف على تكلفة أي عملية تجميلية مهما كانت لأنه ثمة الكثير من المحددات التي تختلف من مركز إلى آخر، وتلك المحددات أبرزها ما يلي:

  • احتياجات المريض، فليس كل مريض يحتاج إلى نفس المجهود الذي يتم تنفيذه قبل العملية، وبالتالي تحدد تلك الاحتياجات التكلفة النهائية وما يمكن أن يدفع من أجل الحصول على عملية تجميل للأنف من خلال الخيوط، ولا ننسى أن تلك الاحتياجات تحدد بعد دراسة الحالة بشكل تام.
  • الطبيب القائم بالعملية، والحديث هنا عن الطبيب الذي سيشرف عليك وقت العملية ويقوم بتنفيذها، وهو قد يكون طبيب منتدب من خارج المركز جاء خصيصًا لإجراء العملية، وهو ما يجعلنا في النهاية أمام تكلفة أكبر تتحدد وفق هذا الطبيب.
  • تكاليف الفحوصات، فتلك التكاليف كلما ارتفعت كلما ارتفع معاها التكلفة الإجمالية، والأشخاص في الغالب لا يحصلون على نفس التكلفة نظير الفحوصات لأنها تختلف من مكان لآخر.
  • خبرة المركز، حيث أن خبرة المركز كلما كانت كبيرة فإنها في النهاية سوف تلقي بظلال جيدة على التكلفة، والعكس تمامًا هو ما يحدث كلما كانت الخبرة أقل، ولهذا نجد أن المراكز الصغيرة لا ترفع من تكلفتها لأنها دون خبرة.

ختامًا، مع البحث المستمر عن تكلفة عملية تجميل الأنف من خلال الخيوط ودون الحاجة إلى جراحة يمكننا أن نضع في الحسبان كون متوسط التكلفة يتراوح ما بين 1000 أو 2500 دولار، وتكلفة تجميل الأنف بالخيوط هنا تتعلق بدولة تركيا دون غيرها، إذ في أماكن أخرى قد تصل التكلفة إلى أضعاف ذلك.