تمارين الانف بعد عملية التجميل

تعد عمليات تجميل الأنف واحدة من أكثر عمليات التجميل شيوعًا، خصوصًا وأنها تتعرض لجزء غاية الأهمية في جسم الإنسان، وهو جزء الفم، لكن إجراء العملية ليس أمرًا بهذه البساطة بالطبع، فعلى سبيل المثال هناك تمارين الأنف بعد عملية التجميل، وهي تلك التمارين التي تأتي لتهتم بمرحلة ما بعد العملية وتهدف إلى إيصال الأنف إلى أفضل مرحلة لها، وبشكل عام لا يمكننا المخاطرة بعدم إجراء تلك التمارين، خصوصًا وأنها لا تكلف أي جهود في حين أنه ينتظر منها الكثير من النتائج إيجابية، لذلك سوف نتعرف في السطور المقبلة على كيفية أداء تلك التمارين وما هي الفوائد التي سيتم الحصول عليها حال تنفيذها.

 

طرق تمارين الأنف بعد عملية التجميل

بعد إجراء عملية تجميل الأنف تظهر مجموعة من الطرق بوصفها أفضل طرق تمارين الأنف المتوفرة حاليًا، ومع كثرة تلك الطرق غالبًا ما يتم اللجوء إلى أشهرها، والتي تكون ثلاث طرق، فما هي الطريقة الأولى يا ترى؟

الطريقة الأولى

تعد تلك الطريقة من أكثر الطرق شيوعًا ضمن تمارين الأنف، حيث يستخدم فيها الإبهامين تمامًا مثلما هو الحال مع بعض الطرق الأخرى، لكن هنا يتم وضع هاتين الإبهامين في أعلى منتصف الأنف، ثم بعد ذلك يبدأ الضغط بشكل متزن ومتوازي مع التمرير السريع المتتالي، وغالبًا ما تستغرق كل مرة تنفذ فيها هذه الطريقة حوالي عشر ثوانٍ، كما أن عدد المرات المطلوب بشكل يومي أربعين مرة على الأقل، وذلك حتى ينجح التمرين في تنفيذ الهدف المطلوب منه، لكن ربما لا ينصح الطبيب بهذه الطريقة في بعض الحالات، ومن هنا يتم اللجوء إلى الطريقة الثانية.

الطريقة الثانية

في هذه الطريقة نحن أمام استخدام آخر للإبهامين، لكن الحركات التي سيتم من خلالها الاستخدام لن تكون متوازية وإنما دائرية، حيث يتم الضغط على جانبي الأنف بشكل دائري يراعى من خلاله الشعور بالضغط الداخلي، والذي ربما يكون مجهدًا بالنسبة للبعض لكنه بكل تأكيد هام للغاية في هذه المرحلة من أجل الوصول إلى النتائج المطلوبة، ومن أجل الحصول على نتائج أكثر جدية فإنه من الأفضل أن يتم تنفيذ ذلك التمرين لأكثر من خمس مرات في الساعة الواحدة، ثم يتم الاستمرار في ذلك طوال اليوم.

الطريقة الثالثة

تعتمد هذه الطريقة على تواجد إصبع مثني أسفل الأنف، ثم باستخدام إصبعين آخرين يتم العمل على تدليك العظمى الوسطى، وذلك طبعًا دون العمل على تحريك الأصابع كثيرًا لما في ذلك من ضرر على منطقة الغضروف الخاصة بهذا الجزء من الجسم، وتُعد هذه الطريقة الأقل في الاستخدام مع الفاعلية الكبيرة التي تنتج عنها حال استخدامها بالتأكيد.

 

هل ثمة ألم خلال ممارسة تمارين الأنف؟

من الأسئلة الهامة للغاية التي يتم سؤالها ذلك السؤال المتعلق بالألم المتوقع حدوثه خلال ممارسة تمارين الأنف، فبكل تأكيد ثمة ألم منتظر، بل سيكون من الجيد تمامًا حدوث ذلك الألم لما يسهم فيه من تعافي أكبر ولدلالته على سرعة الشفاء، لكن بذات الوقت دعونا نقول أن الأفضل في هذه الحالات أن يتم ممارسة مثل هذه النوعية من التمارين برفقة طبيب، أيضًا سيكون من الجيد فعل ذلك أمام المرآة، حتى يكون هناك تدقيق أكثر ورصد وقتي للنتائج والتغيرات.

 

فوائد تمارين الأنف بعد عملية التجميل

بعد الخضوع لعملية تجميل الأنف والقيام بالتمارين الخاصة بها فمن الممكن أن يكون هناك تساؤل من البعض حول أهم الفوائد التي يمكن الحصول عليها من خلال تلك التمارين، وهذه الفوائد كثيرة، لكنها أهمها ما يلي:

  • تحسين النتائج وجعلها أفضل، فهذا هو الهدف الأول والأهم الذي تتواجد من أجله تمارين الأنف، حيث أن ظهور النتائج أمر لابد منه، لكن أن تكون تلك النتائج أفضل من القدر المعتاد فهذا هو الأمر الأهم بالتأكيد، خصوصًا وأن ذلك التحسين إذا كان يأتي من خلال العديد من الطرق فإن تلك التمارين ستكون الأفضل بلا شك.
  • زيادة فرص الخروج بعظام أنف مميزة وضيقة، وهذا هو الشيء الأساسي المطلوب بعد تجميل الأنف، حيث أن العظام بعد الخضوع للعملية قد لا تصبح في نهاية المطاف بنفس ذلك القدر من الجودة والتميز، لذا فإن التمارين سوف تأتي لجعلها أفضل من خلال منحها الضيق المطلوب بالدرجة الكافية.
  • الوقاية من بعض الأعراض المصاحبة للعملية، وهذه الأمراض قد تكون مؤلمة كالتورم، وهو الذي يأتي كنتيجة حتمية لعملية تجميل الأنف، أو واحدة من الأعراض الجانبية المتوقعة بعدها، لكن ما يحدث في هذه الحالة أنه تكون هناك وقاية قدر الإمكان عن طريق الاستعانة بمجموعة من التمارين المميزة.
  • تسريع ظهور نتائج عملية تجميل الانف، وهذا هو الشيء الأهم الذي يعتبره البعض أحد أفضل فوائد تمارين الأنف بعد عملية التجميل، فعندما تكون النتائج قادمة لا محالة فسوف يكون من الأفضل أن تأتي هذه النتائج بسرعة أكبر.

 

تعليمات يجب توافرها مع التمارين

بعد القيام بعملية تجميل الأنف، وبالإضافة إلى التمارين التي نتحدث عنها، فإنه يجب كذلك محاولة الالتزام بمجموعة من التعليمات الهامة، والتي أبرزها وأكثرها أهمية ما يلي:

  • الحفاظ على عدم إنحناء الرأس، فأغلب المشاكل التي تحدث بعد عملية تجميل الأنف يكون سببها الرئيسي والأهم هو الانحناء،  لذا فإن العلاج في هذه الحالة يكون من خلال الحفاظ على وضعية عدم الانحناء رفقة ممارسة التمارين الموصوفة بالتأكيد.
  • السعي للحفاظ على الأنف من الالتهاب، وذلك من خلال استخدام المحاليل المخصصة لذلك، وفي الواقع مثل هذه الأمور من البديهي أن تكون لها الأولوية، وإلا فإن التمارين لن تكون ذات قيمة كبيرة، أيضًا مراجعة الطبيب في هذه الحالة أمر بديهي من أجل الحفاظ على النتائج المحققة والقيام بما هو مطلوب في الوقت المحدد له.
  • النوم بوضعية مناسبة، كأن تكون الرأس مرفوعة عند النوم، وهذه الوضعية سوف يسعى الطبيب لإرشادك لها منذ اليوم الأول، لكن ما هو مطلوب منك أن تحافظ على الوضعية حتى ولو اضطرك الأمر إلى جلب شخص لمراقبتك خلال النوم.
  • التمسك بأن تكون الجبيرة أو الدعامة موجودين للمدة التي يحددها الطبيب، فلا تظن أن ممارستك للتمارين من الطبيعي أن تغفلك عن أي شيء آخر، خصوصًا إذا كان ذلك الشيء بأهمية دعامة موضوعة للمحافظة على مكان العملية.

 

متى يمكن التأكد من ظهور فوائد تمارين الأنف؟

على الرغم من أن التمارين المصاحبة لعملية تجميل الأنف يكون لها دور كبير في ظهور نتائج العملية بشكل أسرع إلا أن ذلك لا يمنع من وجود مواقيت يمكن الوقوف عليها من أجل تحديد المواعيد التقريبية لظهور النتائج النهائية، ففي البداية لا يمكننا محاولة رصد ذلك الأمر إلا بعد انتهاء العملية بشكل كامل واختفاء الأعراض المصاحبة لها، وهو ما يعني الانتظار لثلاثة أشهر على الأقل، ثم بعد ذلك نحن بحاجة للانتظار لثلاث أشهر أخرى لتشكيل النتائج بشكل نهائي، وهو ما يجعلنا أمام مدة تصل إلى ستة أشهر من أجل التأكد من نجاح العملية، لكن بشكل عام سوف تسهم تمارين الأنف بعد عملية التجميل في جعل ذلك الظهور أسرع وأكثر فاعلية.