زراعة الشعر للحامل

هل تساءلنا في يوم عن مدى خطورة أو أمان زراعة الشعر للنساء, هل فكرنا في زراعة الشعر للحامل وأضرارها من عدمها؟ لا يوجد إمرأة لا تريد الظهور في أفضل مظهر لها فكل إمرأة تبحث عن كافة الوسائل المتاحة لها من أجل الحصول على المظهر الذي تحلم به.

ومن أكثر الأشياء التي تعطي للمرأة جمالاً وجاذبية الشعر, فالشعر هو تاج المرأة وزينتها وتسعى جميع النساء إلى الحصول على شعر كثيف وصحي بمختلف الطرق ولكن مشكلة تساقط الشعر تسبب للعديد من النساء الإحراج وخاصة النساء الحوامل اللاتي يلجأن لعملية زراعة الشعر لفشل بقية الوسائل في حل تلك المشكلة.

 

أسباب تساقط الشعر لدى الحامل:

من المعروف أن المرأة الحامل تشهد عدة تغيرات في الهرمونات أثناء فترة الحمل والتي بدورها تؤدي إلى حدوث الكثير من المشاكل لديها ومنها تساقط الشعر والذي يؤدي إلى زيادة نسبة هرمون الأستروجين بجسم الحامل, ولكن دعونا نشير إلى أنه ليست جميع النساء الحوامل تعانين من مشكلة تساقط الشعر فقد تكمن أسباب تلك المشكلة في:

  • عدم الحصول على تغذية سليمة.
  • التوتر والقلق الذي يصاحب المرأة الحامل.
  • زيادة نسبة هرمون البروجسترون أي هرمون الحمل والذي يتسبب في جفاف الشعر ومن ثم تساقطه.
  • المواظبة على استخدام مواد كيماوية ضارة بالشعر تؤدي إلى فقدان الزيوت الطبيعية.

وبالرغم من الحرص على استخدام منتجات طبيعية لاستعادة الشعر المفقود إلا أن تلك المنتجات لا تأتي بالنتيجة التي تريدها المرأة الحامل لتعيد ثقتها بنفسها فتلجأ في النهاية لعملية زراعة الشعر.

 

كيف تتم زراعة الشعر للحامل ؟

يؤكد الأطباء في مركز انفينيتي هير المتخصص في زراعة الشعر على أن زراعة الشعر للحامل مثلها مثل أي عملية زراعة شعر لأي إمرأة أخرى حيث أن عملية زراعة الشعر بشكل عام تحدث في فروة الرأس أي أنها لا تؤثر على الجنين بأي شكل من الأشكال لذلك فإن زراعة الشعر للحامل هي عملية آمنة تماماً.

فتتم هذه العملية تحت تأثير التخدير الموضعي حتى لا تشعر المريضة بأي ألم ويتم حقن البصيلات في المنطقة الفارغة في فروة الرأس لتنتهي العملية بدون أية أثار جانبية.

وعلى الرغم من أن زراعة الشعر للحامل هي الطريقة الأنسب من أجل حل مشكلة تساقط الشعر إلا أن هناك الكثير من النساء الحوامل اللاتي تفضلن الانتظار لبعد الولادة إلى أن تعود الهرمونات إلى حالتها الطبيعية.

 

مميزات وعيوب زراعة الشعر بالاقتطاف :

  • تعد تقنية الاقتطاف هي التقنية الأكثر سهولة من أجل زراعة الشعر بشكل عام ففي هذه التقنية يتم استخراج البصيلة كاملة من فروة الرأس وخاصة من المنطقة المانحة لتتم زراعتها في المنطقة الفارغة.
  • لا تترك تقنية الاقتطاف أية أثار أو ندوب مكان الزراعة وهذا ما تبحث عنه النساء كافة على عكس تقنية الشريحة FUT التي تترك أثار للجروح مما يتطلب إجراء عملية تجميلية بعد زراعة الشعر للتخلص من أثار تلك الجروح.
  • لكن على الجانب الأخر فتقنية الاقتطاف هي أعلى التقنيات في التكلفة.

وفي النهاية نستخلص أن زراعة الشعر للحامل هي أكثر الطرق الأمنة من أجل علاج مشكلة تساقط الشعر, وعلى النساء الحوامل تجنب استخدام أي علاج لتساقط الشعر دون استشارة الطبيب حيث أن هناك الكثير من الأدوية التي تسبب أثاراً جانبية للحامل والجنين.

من ضمن هذه الأدوية المينوكسيديل والفنستريد فمثل هذه الأدوية غير أمنة تماماً على الجنين ويفضل الانتظار لبعد انتهاء فترة الحمل والولادة حتى تعود الهرمونات إلى طبيعتها ومعرفة إذا كانت المشكلة ناجمة عن الحمل أم لا.