فيلر الانف

هل سبق وتعرضت للإحراج بسبب شكل أنفك؟ هل يثير حجمها سخرية واستهزاء من حولك؟ هل تجعلك غير مكتمل الثقة بذاتك ومظهرك؟ هل سمعت من قبل عن فيلر الأنف؟

في حالة ما كانت إجابتك بالإيجاب ولديك إحساس داخلي بعدم الرضا عن شكل أو حجم أنفك وتسعى للتغير أو تبحث عن حل فعلي لهذه المشكلة، وتفكر كثيرًا في إجراء عملية جراحية لتعديل شكل الأنف ولكن تخشى التدخل الجراحي فدعنا نقدم لك الحل.

لا داعي للقلق والخجل بعد الآن فمع التطور الطبي الحديث أصبح هناك حلول فعالة وآمنة لأي مشكلة تواجه الإنسان في شكله وتؤثر على حالته النفسية وثقته بذاته.

ولعل الحل الأساسي للإجابة على كافة الأسئلة التي سبق طرحها وتمثل جزء كبير من تفكير كل من يعاني من مشكلة حقيقية في شكل الأنف ويشعر بصعوبة في إجراء عملية جراحية لتعديل شكلها، يتمثل في فيلر الأنف.

 

ما هو فيلر الأنف ؟

فيلر الأنف هي أشهر التقنيات الحديثة التي تستخدم لعلاج مشاكل الأنف المتعددة والتي يعاني منها عدد ليس بقليل من مختلف أنحاء العالم، وهو بمثابة مركب قائم في أساسه على مجموعة من العناصر الطبيعية من أبرزهم حمض الهيالورونيك والكولاجين ومشتقاته.

وهو ما يزيد من كفاءته في العلاج لكونه يعتمد على مواد وعناصر طبيعية موجودة في الأساس داخل جسم الإنسان، وهو ما يجعل فيلر الأنف من الأشياء التي تجدي نفعًا ولا تسبب الضرر حتى مع مرور الوقت واختفائه فقد تعود الأنف لشكلها الطبيعي الذي كانت عليه قبل العملية ولا يحدث أي تشوه.

 

الحالات التي تحتاج لإجراء فيلر الأنف :

الفيلر في الأساس يستخدم لتعويض الفراغات والتجاويف التي توجد في الوجه والرقبة بشكل عام وتجعلهم يتمتع بشكل أكثر حيوية لذلك يفضله الكثير من الأطباء في عمليات شد الوجه وعلاج التجاعيد، وفيما يتعلق بالأنف فهناك العديد من الحالات التي تحتاج لاستخدام فيلر الأنف منها:

  • كل من يعاني من مشاكل بسيطة في الأنف وتؤثر على جمالها سواء في الشكل أو الحجم ويسهل تغيرها دون تدخل جراحي.
  • تفيد للغاية في حالات التدخل الجراحي التي لم تنجح بشكل كامل ولم تعطي النتائج المنشودة ليقوم الفيلر بالتعديل ما فشلت الجراحة به.
  • صالحة لأي شخص خضع لاختبار الحساسية وتم التأكد من عدم وجود أي مشكلة لديه أو حساسية من مكونات الفيلر سواء في الأنف بالأخص أو الوجه في العموم.
  • أي شخص يتمتع بجلد سليم ولا يعاني من أي التهابات أو عدوى أو حساسية تعوق مهمة الفيلر.
  • الأشخاص الذين لا يعانون من سيولة الدم أو يتناولون أي أدوية تزيد من سيولة الدم الفيلر يعتبر آمن لهم.

الحالات التي تحتاج لإجراء فيلر الأنف

نصائح ما قبل فيلر الأنف :

  • العناية التامة بالبشرة ونضارتها قبل الخضوع لحقن فيلر الأنف بفترة كافية واستخدام روتين يومي للعناية بها، مع الاهتمام بالأطعمة التي تزيد من نضارتها مثل الخضراوات والفواكه الطازجة، وكذلك شرب كميات كبيرة من الماء.
  • في حالة إصابة الجلد بأي جروح أو التهابات يتم علاجها بشكل كامل قبل الحقن لتجنب حدوث أي مشاكل أو مضاعفات.
  • التوقف عن تناول أن أدوية من شأنها أن تحدث سيولة في الدم أو تزيدها قبل الحقن بفترة كافية.
  • تهيئة النفس بشكل جيد لهذه الخطوة ومعرفة نوع الفيلر المستخدم والتفكير بواقعية في النتائج مع ضرورة عدم التعامل معه بشكل مبالغ به، فهو يعدل فقط ولا يغير الشكل تمامًا.
  • التأكد من نظافة المركز أو المستشفى التي سيتم إجراء حقن فيلر الأنف بها، وجاهزية المكان وكذلك اختيار الطبيب الذي يتمتع بخبرة كبيرة وكذلك طاقم التخدير.

 

خطوات حقن فيلر الأنف :

  • في البداية تتم عملية الحقن عن طريق قيام الطبيب بتخدير منطقة الأنف الخاصة بالمريض عن طريق استخدام بنج موضعي لتجنب شعوره بأي ألم خلال العملية.
  • ثم يبدأ الطبيب بعد ذلك بعمل خطوط على الأنف لتوضيح الأماكن التي يتم بها حقن الفيلر وكذلك الكمية التي يحتاجها خلال العملية، وهذا بالطبع يتوقف على طبيعة مشكلة الأنف التي يرغب المريض في تعديلها.
  • وبعد ذلك يقوم الطبيب بعملية حقن فيلر الأنف في الأماكن التي تم تحديدها، ومن ثم تبدأ مرحلة التدليك حتى يتم توزيع الفيلر بشكل جيد.
  • كل هذا لا يستغرق أكثر من عشر دقائق فقط لإجراء العملية والانتهاء منها.

 

مميزات فيلر الأنف :

فيلر الأنف من أبرز التقنيات التي أصبح يتجه إليها الجميع مؤخرًا للتخلص من مشاكل وعيوب الأنف التي تعكر صفو الحياة، ومن أبرز مميزات هذه العملية:

  • لم يتم بها أي تدخل جراحي وهو ما يطمئن الجميع مع عدم وجود أي مخاطر لحدوث نزيف أو جروح تؤثر على المظهر الخارجي.
  • آمنة للغاية لكونها لا تحتاج لتخدير كلي وهو ما لا يناسب بعض الحالات التي تعاني من مشاكل صحية تتعارض مع البنج الكلي.
  • من خلالها يتم إصلاح وتعديل الكثير من عيوب وتشوهات الأنف سواء تتعلق بشكل أو حجم الأنف أو وجود أي نتوء يجعلها غير متناسقة وكذلك حالات البروز أو أي انحناء.
  • فعالة في تعديلات ما بعد العمليات الجراحية التي لم تقوم بإخفاء أو إصلاح كافة العيوب.
  • إمكانية ممارسة المريض لحياته الطبيعية عقب العملية مباشرةً دون الحاجة للانعزال أو فترة نقاهة وخاصةً بالنسبة للنساء، فهن الأكثر حرصًا على جمال وجهم ومظهرهم الخارجي.
  • خلال عملية حقن فيلر الأنف يتم وضع مرآة أمام المريض وهو ما يمكنه من إجراء بعض التعديلات وتوجيه الطبيب للحقن في الأماكن الراغب بها، والمشاركة في العملية بما هو مناسب له ويحتاجه وهو ما يميزها عن العمليات الجراحية.
  • هذا النوع من الحقن لا تتواجد به أي آثار جانبية تمثل قلق للمريض، فنتائجها إيجابية وسريعة، وأقصى ما يمكن أن يحدث في بعض الحالات هو ظهور بعض الكدمات أو حدوث تورم خفيف وهو ما يختفي بعد عدة أيام قليلة.

 

نصائح ما بعد حقن فيلر الأنف :

بالطبع أي عملية جراحية أو حقن بدون تدخل جراحي يقع عليهم العامل الأكبر في علاج أي مشكلة يسعى الإنسان للتخلص منها ولكن سلوك المريض ومدى التزامه بالتعليمات والنصائح التي يوصي بها الطيب من الضروريات التي تساهم بشكل كبير في نجاح أي عملية.

وفيما يتعلق بالنصائح التي يجب على المريض إتباعها بعد عملية فيلر الأنف فإنها تتمثل في:

  • الحرص على راحة البشرة بالقدر الكافي عقب انتهاء العملية مع تجنب لمس البشرة أو تدليك الأنف حتى لا يتم توزيع الفيلر تحت البشرة.
  • تجنب وضع أي كريمات أو مستحضرات تجميل  على البشرة حتى ترتاح، مع الالتزام بالكريمات الطبية فقط التي يخصصها الطبيب.
  • لا ينُصح بارتداء النظارات وخاصة نظارة الشمس لأنها تركز بشكل كبير على عظام الأنف وتستند عليها وهو ما يؤثر على سلامة العملية خاصة في الأيام الأولى.
  • وإن كنت من أصحاب النوم في وضعية توجيه الوجه إلى الفراش أو ضغطه في الوسادة فعليك التخلي عن هذه العادات في الفترات الأولى عقب العملية، ولا ينصُح أيضًا بوضع الوسادة على الوجه أثناء النوم.