مخاطر زراعة الأسنان

مثلما تهتم تركيا بتوفير العمليات التجميلية المختلفة فإنها كذلك تهتم كل الاهتمام بتقديم النصائح والتحذيرات المتعلقة بها، وربما مثلًا التحذير من مخاطر زراعة الأسنان ضمن أهم الأمور التي يتم وضعها في الحسبان لدى مراكز التجميل التركية عند التفكير في عملية زراعة الأسنان، فمع أن العملية آمنة كتقييم عام مبني على الكثير من العمليات السابقة التي أجريت وحققت نجاحًا كبيرًا بهذا الصدد إلا أن فكرة وجود بعض المخاطر تظل فكرة مطروحة، وحتى لو لم تكن تلك المخاطر متوقع حدوثها بشكل كبير فمن الواجب بالطبع التحذير منها بكل جدية، وهذا بالضبط ما سنقوم به خلال السطور القليلة المقبلة.

 

ما هي أبرز مخاطر زراعة الأسنان ؟

على الرغم من زراعة الأسنان عملية آمنة، وعلى الرغم من تفضيل الكثيرين لها من أجل حل المشاكل المتعلقة بالأسنان، إلا أن ذلك الأمر لا يمنع من تواجد مجموعة من المخاطر التي قد تنتج لأسباب مختلفة، وتلك المخاطر أبرزها ما يلي:

حدوث العدوى

وهي واحدة من أبرز المخاطر التي يمكن الخوف منها بعد إجراء عملية زراعة الأسنان نظرًا لما يحتوي عليه هذا الخطر من مشاكل تتعلق بتلف الغرسة أو حدوث مشاكل بالفم بشكل عام، وهذه العدوى تأتي أساسًا بسبب البكتيريا المتواجدة في الفم قبل إجراء العملية أو ربما بسبب عدم نظافة المكان الذي يتم إجراء الزراعة به وعدم تعقيم الأدوات المستخدمة بشكل جيد، لكن دعونا نقول طبعًا أنه كلما كان المركز الذي تجرى فيه العملية مميزًا ونظيفًا كلما قلت فرص التعرض لمثل هذه المخاطر، أيضًا العدوى تواجه بالمضادات الحيوية المختلفة شائعة الاستخدام حاليًا قبل العمليات وبعدها.

شدة النزيف

من المخاطر التي قد تحدث بعد عملية تجميل الأسنان أو ربما خلالها بشكل مباشر تلك المخاطر التي ترتبط بشكل كبير بالنزيف، فبالتأكيد عندما يكون هناك مشكلة في الأوعية الدموية أو شيء سابق يؤثر على العملية مثل إفراط التدخين أو استخدام المواد المحفزة للنزيف كالأسبرين فإن الأمر لن يمضي بسهولة مطلقًا، بل ويمكن أن يقود النزيف لما هو أكبر من الألم أو الخطورة خلال العملية، وطبعًا يتم لحاق ذلك من خلال كي الشرايين واستخدام بعض الأدوية المضادة، لكن بشكل عام إذا ما كان هناك بحث عن حل لمواجهة هذا النوع من المخاطر فإن اختيار الطبيب الجيد منذ البداية أمر قد يوفر كثيرًا من صعاب هذه المشكلة حال حدوثها.

مشاكل بالأعصاب

كذلك من أبرز المخاطر التي قد تواجه الشخص بعد عملية زراعة الأسنان أن يتم التعرض لبعض المشاكل المتعلق بالأعصاب، وتلك المشاكل بالتبعية تقود إلى ألم شديد للغاية داخل الفم بأكملها، وهذا الألم من الممكن التغلب عليه بسهولة من خلال تفادي النسيج العصبي منذ البداية، وهو ما سيعرفه الطبيب عندما يقوم بإجراء أشعة متخصصة على الفم قبل تنفيذ العملية، لكن دعونا نقول أنه حتى لو كان ذلك الألم شديدًا فإنه في النهاية سينتهي مع الوقت، أيضًا هو لن يقود إلى فشل العملية، وهو الشيء الأهم بالطبع.

تضرر الجيوب الأنفية

من الوارد جدًا أن ترتقي مخاطر عملية زراعة الأسنان لتصل إلى منطقة الجيوب الأنفية، وذلك عندما يتم المساس بالفك العلوي، وبالتالي تحصل بعض المشاكل والآلام، وقد تبرز الحاجة إلى عملية جديدة بسبب خطورة ما تم، لكن في النهاية الطبيب المتمرس الذي أجرى عملية زراعة الأسنان من قبل لن يكون في هذا المأزق، فهو بالطبع يعرف كل شيء مسبقًا من خلال التخطيط الذي أجراه للفم قبل العملية، وإذا لم يقم بذلك فهو ليس طبيب جيد وبالتالي المركز الذي يتواجد به ليس جيدًا أيضًا.

مضاعفات المدى الطويل

تتنوع المضاعفات التي تحدث بعد عملية زراعة الأسنان، حيث يكون هناك مضاعفات المدى الطويل ومضاعفات المدى القصير، وبالنسبة لمضاعفات المدى الطويل فهي التي تحدث بعد مرور عام على العملية، وهي تسهم في تقليل عمر الأسنان التي تم زراعتها وقد تكون سببًا كذلك في سقوط الأسنان بالكامل، هذا بخلاف حدوث مشاكل كثيرة بالفم، وفي الحقيقة مثل تلك المضاعفات تتأخر فقط في الحدوث حتى تقع على المدى الطويل، لكن المؤشرات الخاصة بها تظر مبكرًا ومن الممكن جدًا لحاقها حال التواصل مع الطبيب بشكل جدي في رحلة المتابعة بعد العملية.

مضاعفات المدى القصير

النوع الأخطر من مضاعفات عملية زراعة الأسنان يعرف باسم مضاعفات المدى القصير، وهي التي تحدث في الفترة الأولى من العملية والتي يمكن تحديدها بالستة أشهر التالية لعملية زراعة الأسنان، إذ أن المشاكل المتوقع ظهورها في صورة مضاعفات كثيرة، لكن أهمها طبعًا سقوط الغرسة وفقدان كافة التأثيرات الخاصة بالعملية مع انتشار البكتيريا، وغالبًا ما تكتشف تلك النوعية من المضاعفات في الشهر الأول وربما أبكر من ذلك خلال فترة المتابعة، حيث تكون المؤشرات الخاصة بها واضحة للغاية، وفي الواقع حدوث مضاعفات المدى القصير دلالة على فشل العملية بشكل واضح.

 

هل يسهم انفينيتي هير بتفادي مخاطر زراعة الأسنان؟

من أهم مراكز التجميل التي تجري عملية زراعة الأسنان بالوقت الحالي مركز انفينيتي هير، وذلك المركز في الحقيقة قادر على جعل العميل يتفادي المخاطر التي تنتج بسبب هذه العملية، وذلك من خلال مجموعة من الطرق أبرزها ما يلي:

  • المتابعة الجيدة بعد نهاية العملية، حيث أن العميل بعدما ينتهي من زراعة الأسنان داخل المركز سوف يجد اهتمام شديد به ومراعاة لمرحلة ما بعد العملية من أجل ضمان أفضل نتائج ممكنة وتفادي أي مخاطر أو مشاكل تطرأ.
  • توفير النظافة والدقة خلال العملية، فمثل هذه الأمور من الطبيعي أن تسهم في خلق جو مثالي مناسب للعملية، وبالتالي لن يتم توقع المشاكل الكثيرة الناجمة عن فشلها، ببساطة، لن تكون هناك أضرار.
  • توفير أفضل الأطباء الخبراء، إذ أن مركز انفينيتي هير معروف باهتمامه الشديد بتوفير أفضل الأطباء المتواجدين بسوق العمليات التجميلية حاليًا والذين يمكنهم إجراء عملية زراعة الأسنان دون تسبيب أي مشاكل لاحقًا، وبالتالي ضمان نجاحها.

 

كيف يمكن ضمان نجاح زراعة الأسنان؟

بعد كل ما ذكرناه عن زراعة الأسنان ومخاطرها فلابد وأنه بالتأكيد سوف تكون هناك بعض الأسئلة المتعلقة بكيفية الافلات من تلك المخاطر وعدم التأذي منها بشكل مباشر، بمعنى أدق، كيف يمكننا ضمان نجاح زراعة الأسنان بعد الانتهاء منها وتفادي مخاطرها بأكبر درجة تفادي ممكنة، حيث يرى الأطباء والمتخصصين أن مثل هذا الأمر يمكن تحقيقه من خلال المتابعة الصحيحة بعد العملية مباشرةً وعدم التفكير في التغيب عن تلك المرحلة بالذات، فأقل ما سيمكن الاستفادة به خلال هذه المرحلة أنه مع ظهور أي عرض جديد أو خطر سوف يتمكن الطبيب من ملاحظته مباشرةً والتعامل معه.

الراحة الكاملة لمدة لا تقل عن ثلاث أشهر بعد العملية أمر غاية الأهمية أيضًا ويسهم كثيرًا في تفادي مشاكل العملية، خصوصًا إذا كانت تلك الراحة متبوعة بالنظام الذي وضعه لك الطبيب، وهو الذي سيشمل أشعة وبعض الفحوصات بعد فترة للتأكد من نجاح السن في مهمتها، وبشكل عام يمكن القول إن تفادي مخاطر زراعة الأسنان يعد بشكل تام من اختيارك لمركز جيد متميز.