مخاطر زراعة الشعر في تركيا

رغم النجاح الذي حققته زراعة الشعر في تركيا إلا أن كثير من العملاء مازال لديهم تساؤلات حول مخاطر زراعة الشعر في تركيا ، والسؤال طبيعي للغاية، فزراعة الشعر في النهاية تدخل جراحي، ولكل تدخل مخاطر أو على الأقل أعراض جانبية، ولكن دائماً ما توجد وسائل للتخلص من المخاطر وهي باختيار أفضل مركز لزراعة الشعر.

ففي إنفينيتي هير يتم إجراء جميع أنواع عمليات زراعة الشعر بدون مخاطر وبأقل قدر من الأعراض الجانبية، فمسؤولية الطبيب الحفاظ على حالة المريض وتمكينه من الحصول على النتيجة المُرضية، ولكن دائماً ما ننصح باختيار مركز موثوق حتى تتم العملية بدون مخاطر.

 

أبرز مخاطر زراعة الشعر في تركيا :

كما ذكرنا فإن اختيار مركز مضمون هي وسلة للبُعد عن المخاطر، فقد يتعرض المريض للكثير من المخاطر نتيجة إجراء الزراعة على أيدي أطباء غير متخصصين، ومن أبرز مخاطر زراعة الشعر في تركيا في الأماكن الغير موثوقة ما يلي:

  • النزيف هو أسوء المخاطر التي قد تنتج عن زيادة حجم الثقوب، أو بسبب معاناة المريض من سيولة الدم أو ضغط الدم المرتفع، فبعض الحالات يلزمها إجراء التحاليل قبل الزراعة لاتخاذ التدابير اللازمة.
  • العدوى البكتيرية من المخاطر شائعة الحدوث، وهي التي تنتج عن تلوث الجروح أثناء الزراعة، نتيجة عدم تعقيم أدوات الزراعة جيداً، أو ملامسة الطبيب لأماكن الزراعة دون واقٍ.
  • الإضرار بالمنطقة المانحة، ففي حين ينتقي الطبيب البُصيلات من المنطقة المانحة قد يتسبب في إحداث جروح بها، أو يقوم باقتطاف عدد كبير بدون ترك مسافات كافية بين كل بُصيلة مقتطفة، وبعدها تظهر بقعة خالية تماماً من الشعر.
  • ترقق الشعر، بعض الحالات قد لا تنجح معها عملية زراعة الشعر بالشكل المطلوب، وبدلاً من نمو الشعر بطريقة طبيعية ينمو الشعر الجديد أقل سُمكاً وأقل طولاً.

اقرأ ايضاً: تكلفة زراعة الشعر في تركيا

 

الأعراض الجانبية لزراعة الشعر في تركيا :

وبالنسبة للأعراض الجانبية فهي طبيعية وواردة الحدوث بعد زراعة الشعر بأي تقنية، ولا يرتبط ظهورها بعدم كفاءة الطبيب، فظهورها ينتج عن رد فعل الجسم تجاه الأدوات التي اخترقت طبقت الجلد الخارجية، ومن أبرز الأعراض الجانبية ما يلي:

  • تخثر الدماء فوق أماكن الثقوب في المنطقة المستقبلة.
  • التهاب منطقة استخراج البُصيلات نتيجة كثرة البُصيلات المستخرجة منها.
  • احمرار في فروة الرأس لمدة قد تصل إلى ثلاثة أيام، وذلك نتيجة ما تم فتحه من ثقوب فيها.
  • ظهور القشرة بشكلٍ ملحوظ في مكان الزراعة، وغالباً ما يختفي هذا العرض مع استخدام مستحضرات عناية طبية خاصة بالقضاء على القشرة.
  • تساقط بعض البُصيلات مع بداية غسيل الشعر، مع استخدام شامبوهات طبية قد تتساقط بعض البُصيلات، وهذا أمر طبيعي فمكان الزراعة يفقد ما يقرب من 20% من البُصيلات مع غسيل الشعر، وبعدها تنمو بقية البُصيلات بشكلٍ طبيعي.

 

مخاطر يتسبب المريض في حدوثها:

بعيداً عن المخاطر التي قد تنتج عن عملية زراعة الشعر في تركيا على أيدي غير محترفة، فإن المريض نفسه قد يتسبب في مخاطر أو مضاعفات شديدة بسبب سوء التعامل مع فروة الرأس بعد الزراعة:

  • حك الرأس المستمر، أو ارتداء ملابس ضيقة تحتك مع فروة الرأس بشدة مما يتسبب في تضاعف التهابها.
  • استخدام مستحضرات عناية بالشعر غير طبية مما تتسبب في تهيج فروة الرأس.
  • غسيل الشعر بشامبو يحتوي على مواد كيماوية في الأيام الأولى بعد الزراعة، ما يتسبب في تهيج البشرة والتهابها وربما تساقط الكثير من البُصيلات.
  • التعرض المباشر لأشعة الشمس وخاصة في فصل الصيف، ما يعرض مكان الزراعة للالتهاب وربما النزيف.

كل هذه المخاطر وأكثر قد تترتب على عدم العناية بالشعر بالشكل المطلوب، فإذا تفادى المريض مخاطر زراعة الشعر في تركيا فلا يعني أنه لن يتعرض لأي مضاعفات، فعدم الالتزام بتعليمات الطبيب بعد الزراعة قد يعرضه لمضاعفات أكثر.