مراحل نمو الشعر المزروع

دائماً ما يتساءل المقبلون على زراعة الشعر عن مراحل نمو الشعر المزروع، كنوع من الفضول نحو طريقة نمو الشعر والمراحل التي سيمر بها حتى يصل للنتيجة النهائية، ورغبة في التعرف على الأعراض الجانبية التي يمكن أن تظهر بمكان الزراعة في تلك المراحل، حتى يكون لديهم الاستعداد النفسي لتقبل شكل البُصيلات حتى اكتمال النمو.

ويتلقى مركز إنفينيتي هير السؤال حول مراحل نمو الشعر المزروع من جميع عملاءه قبل وبعد إجراء عملية زراعة الشعر، ويعمل أطباء المركز على تبسيط عملية شرح طريقة الزراعة ومراحل النمو حتى يتمكن العملاء من استيعاب طريقة الزراعة وما يتبعها من مراحل تبدأ فيها البُصيلات في تجاوز طبقة الجلد والظهور للخارج.

 

مراحل نمو الشعر المزروع

المرحلة الأولى: وهي مرحلة يطلق عليها مرحلة السبات أو الاستكانة وفيها لا يطرأ تغيير على البُصيلات تحت الجلد، وإنما تظهر فيها أعراض جانبية على الطبقة الخارجية من الجلد، كالاحمرار والالتهاب والتورم أو ظهور كدمات زرقاء على الوجه، وتلك المرحلة تبدأ من اليوم الأول للعملية وتنتهي مع نهاية الأسبوع الأول.

المرحلة الثانية: وهي مرحلة ظهور البُصيلات وتبدأ منذ بداية تنبت البُصيلات وتجاوزنها لطبقة الجلد الخارجية، وتبدأ من نهاية الشهر الثالث وحتى نهاية الشهر الثامن، ويتسم الشعر في هذه المرحلة بالضعف والانتشار العشوائي.

المرحلة الرابعة: وفي تلك المرحلة يكون الشعر بلغ اكتمال النمو ويبدأ في زيادة السُمك فيصبح أكثر قوة، وتتزايد سرعته في النمو ليبدأ في الاقتراب من طول الشعر الأصلي.

 

بعد زراعة الشعر وحتى اكتمال النمو:

منذ بداية تثبيت البُصيلات المنتقلة من المنطقة المانحة للمنطقة التي تعاني من الصلع تظهر الكثير من التغيرات على الجلد، تختفي هذه التغيرات تدريجياً مع مرور الوقت، وحتى يصل الشعر لمرحلة النمو الكاملة، فيمر جلد البشرة أو جلد فروة الرأس بمجموعة من التغيرات تتدرج كما يلي:

  • الأسبوع الأول:

التأثير الأكبر بعد زراعة الشعر يظهر على الجلد في مكان الزراعة، فمنذ اليوم الأول للعملية يظهر احمرار وقد يصحبه التهاب بفروة الرأس، وذلك نتيجة الجروح التي تم تثبيت البُصيلات من خلالها، وتختلف درجة الالتهاب حسب نوع فروة الرأس ونوع التقنية المستخدمة، فبعض الحالات تكون لديهم حساسية زائدة بطبيعة الحال.

  • الأسبوع الثاني وحتى نهاية الشهر الأول:

في نهاية الأسبوع الأول وبداية الأسبوع الثاني يختفي الاحمرار تدريجياً، لتبدو الفروة هادئة خالية من الالتهاب والاحمرار، وفي بداية الأسبوع الثالث تبدأ البُصيلات الجديدة في التساقط، وهي ظاهرة طبيعية، فيتمكن بعدها الشعر من النمو بشكلٍ سليم ومتناسق، وتنتهي مرحلة التساقط مع نهاية الشهر الأول.

  • حالة الشعر في الشهرين الثاني والثالث:

مع انتهاء فترة تساقط البُصيلات يدخل الشعر في مرحلة استكانة فلا ينمو خارج فروة الرأس ولكنه يستقبل التغذية اللازمة استعداداً للظهور والخروج خارج طبقة الجلد.

  • الشهر الرابع وحتى التاسع:

مع بداية الشهر الرابع تبدأ البُصيلات في الظهور وينتشر نموها بشكلٍ عشوائي، فلا تصل فروة الرأس أو مكان الزراعة لنمو جميع البُصيلات إلا مع نهاية الشهر الرابع وبداية الشهر الخامس، وبعدها يبدأ الشعر بالنمو بصورة أسرع، ويستمر على حالته وسرعته حتى الشهر التاسع، حيث يبلغ طول الشعر حوالي 3سم تقريباً، وبذلك تظهر الكثافة على الشعر ويبدو شكله طبيعياً.

 

كيفية الحفاظ على نتيجة زراعة الشعر:

يجب على المريض اتباع طرق العناية المناسبة للشعر أثناء مراحل نمو الشعر المزروع حتى لا تتعرض البُصيلات للتلف أو التساقط بعد النمو، فيجب على المريض اتباع ما يلي:

  • النوم مرتفع الرأس بزاوية تصل إلى 45 درجة حتى لا يتعرض مكان الزراعة للاحتكاك.
  • تجنب أي حركة قد ينتج عنها تعرُق بمكان الزراعة.
  • تجنب درجات الحرارة الزائدة حتى لا يزداد الالتهاب بمكان الزراعة.
  • حلاقة الشعر بمقص وتجنب ملامسة شفرة الحلاقة لفروة الرأس حتى اكتمال نمو الشعر.